Эти камни видели всё, им не страшно. Сирийцы сегодня стали такими же, как эти камни. И только видя слезы солдат, слушающих российских музыкантов, понимаешь, что камни они только снаружи.  

هذه الأوابد الشامخة  شاهدت كل شيء عبر الزمان ولم تشعر يوما بالخوف. وهكذا أصبح السوريون في محاكاتهم لهذه الصخور الصلبة،  ولكن دموع هذا الجندي السوري التي تساقطت عند استماعه لعزف الموسيقيين الروس تبين أن الصخر القاسي ليس إلا مجرد غطاء خارجي يحمي في داخله أرق الأحاسيس وأنبل المشاعر. وكيف لا والجندي السوري قدم درسا بحب الوطن لم تعرفه البشرية عبر العصور

Эти камни видели всё, им не страшно. Сирийцы сегодня стали такими же, как эти камни. И только видя слезы солдат, слушающих российских музыкантов, понимаешь, что камни они только снаружи.

هذه الأوابد الشامخة شاهدت كل شيء عبر الزمان ولم تشعر يوما بالخوف. وهكذا أصبح السوريون في محاكاتهم لهذه الصخور الصلبة، ولكن دموع هذا الجندي السوري التي تساقطت عند استماعه لعزف الموسيقيين الروس تبين أن الصخر القاسي ليس إلا مجرد غطاء خارجي يحمي في داخله أرق الأحاسيس وأنبل المشاعر. وكيف لا والجندي السوري قدم درسا بحب الوطن لم تعرفه البشرية عبر العصور

Добавить комментарий для Аноним Отменить ответ

Ваш e-mail не будет опубликован. Обязательные поля помечены *